الأخبار


البصرة /موقع الاتحاد اليمني لكرة القدم

ابدع لاعبو منتخبنا الوطني للشباب أمام المستضيف والمتصدر المنتخب العراقي وحققوا فوزاً مستحقاً وثميناً في مباراة صعبة لعبوا فيها أمام 58 الف من الجمهور العراقي في ثالث مبارياتهم ببطولة غرب آسيا (المجموعة الأولى)

وأجاد لاعبو منتخبنا في اللعب المتوازن والحفاظ على مرماهم ، وكانوا أكثر حرصاً وإصراراً على تقديم الأداء الأفضل ومن ثم الخروج بنتيجة مشرفة وهو ما تحقق لهم وخرجوا بفوز انتصر لاصرارهم وأكد تميز قدراتهم ومواهبهم التي تتغلب على كل الظروف

وظهر منتخبنا للشباب منذ بداية المباراة بشكل مغاير ، وقدم لاعبونا شوطاً جيداً وكان بارزاَ أنهم أكثر عزيمة وتحدي على تخطي العرضين المتواضعين في المباراتين القادمتين وتصحيح الأخطاء

وكان لخط الوسط ولمهاجمي منتخبنا مباغتات هجومية خاصة عبر الأطراف لكنها ذهبت بعيداً عن المرمى العراقي في وجود حالات من اللعب الفردي على مقربة من منطقة خطر العراق أضاع فرص إكمال المحاولات وتشكيل خطورة

فيما نجح خط دفاع منتخبنا في إغلاق المنافذ وأفشل محاولات منتخب العراق للوصول إلى مرمى منتخبنا مما وضع لاعبي العراق في شد عصبي واضح وانفعال (غير مؤدب) من قبل كابتن شباب العراق الذي تصرف بطريقة غريبة ومعيبة

وفي الشوط الثاني استمر اداء منتخبنا بأفضلية وبإصرار عالٍ وحرص على التوازن ومساندة خط الدفاع عند محاولات منتخب العراق للوصول إلى مرمى منتخبنا دون فائدة في ظل توهان واضح وافتقاد التمركز الصحيح

وحاول لاعبونا بناء الهجمات بحضور فاعل وتناقل مميز يقوده الشامي عبدالرحمن وقاسم الشرفي والكوماني وكان هناك افتقاد للمسات الأخيرة المهمة

لكن اللعب البطولي للاعبي منتخبنا أمام الجمهور الكبير أثمر عن هجمة يمينية وكرة عرضية رائعة ومميزة من قاسم الشرفي تمكن البديل الناجح حمزه محروس من وضع الكرة بإجادة في مرمى المنتخب العراقي في الدقيقة 78

وفشل لاعبو منتخب العراق في الاستفادة من بقية الوقت في ظل لعب رجولي وقتالي للاعبينا الذين حصدوا الفوز أمام أهم وأقوى منتخبات المجموعة بهدف دون مقابل

وحصد نجم اليمن ومنتخب الشباب عبدالرحمن الشامي جائزة أفضل لاعب في المباراة

يلعب منتخبنا الوطني للشباب لكرة القدم في الثامنة مساء غدٍ الجمعة أمام "المستضيف" المنتخب العراقي للشباب على ملعب البصرة الدولي في ثالث مبارياته ضمن منافسات بطولة غرب آسيا - المجموعة الأولى

وكان منتخبنا قد لعب أول مبارياته أمام منتخب الكويت يوم الإثنين الماضي وخسر بهدفين ، وخسر مباراته الثانية أمس الأربعاء أمام المنتخب الفلسطيني بهدفين

وسيحاول الجهاز الفني تجاوز أخطاء المباراتين السابقتين والظهور بشكل مغير ومشرف بالرغم من صعوبة المباراة كون منتخب شباب العراق هو الأفضل حتى الآن ومتصدر المجموعة بست نقاط من فوزين على المنتخب البحريني بثلاثة أهداف وعلى المنتخب الكويتي بأربعة أهداف

كما أن جدول المنافسات منح المنتخب العراقي الذي يلعب في أرضه وبين جمهوره راحة ثلاثة أيام حيث لعب مباراته الثانية الإثنين الماضي ،بينما منتخبنا للشباب لعب أمس الأربعاء ويلعب غداً مباراته الثالثة بعد يوم واحد راحة !!

وتقام المباراة الأولى يوم غدٍ في نفس المجموعة بين منتخبي فلسطين والكويت الخامسة مساءً على نفس الملعب

البصرة /موقع الاتحاد اليمني لكرة القدم
خسر منتخبنا الوطني للشباب لكرة القدم مباراته الثانية أمام منتخب فلسطين بهدفين مقابل لا شيء في المباراة التي جمعتهما على ملعب استاد البصره الدولي بالعراق ضمن منافسات المجموعة الأولى لبطولة غرب آسيا

وتجرع منتخبنا خسارة لم تكن متوقعة خاصة ومنتخب فلسطين ظهر في مباراته الأولى أمام البحرين بمستوى متواضع وخسر بهدفين مقابل هدف..فيما خسر منتخب البحرين مباراته الثانية من المنتخب العراقي بأربعة نظيفة

وكان مدرب منتخبنا محمد النفيعي قد دفع بعدد من اللاعبين لأول مرة واتاح لهم الفرصة في هذه المباراة واحتفظ بلاعبين مميزين دفع بهم في الشوط الثاني!

ولم يظهر منتخبنا الوطني للشباب في شوط المباراة الأول بالشكل المطلوب باستثناء في بعض الطلعات التي سرعان ما انتهت دون فائدة في ظل عشوائية التناقل والتوهان في التمركز واختفاء اللمسات التكتيكية

بينما تمكن المنتخب الفلسطيني من أن يكون افضل حالاً بعد مضي الربع الساعة الأولى وشن العديد من الهجمات وتمكن من تسجيل الهدف الأول الفلسطيني جوزيف صباحي من ضربة جزاء من لمسة يد لعماد الجديمه في الدقيقة 21

وكاد الفلسطيني خالد النبراسي أن يضيف هدفاً ثانياً في الدقيقة 31 وابعدها ببراعة الحارس بسام فريد وكذلك سدد نفس اللاعب في الدقيقة 38 كرة قوية سيطر عليها حارس منتخبنا على دفعتين

وفي آخر دقيقة أهدر حسن الكوماني فرصة ثمينة وأخفق في هز شباك منتخب فلسطين وهو منفرد بالمرمى وجهاً لوجه أمام الحارس وأضاع الكرة بعد أن ابعدها حارس فلسطين إلى ركنية

ومع بداية الشوط الثاني بدأ منتخبنا مهاجماً وكاد يسجل التعادل قاسم الشرفي بتسديدة ابعدها المدافع الفلسطيني إلى ركنية

وبعد ذلك استمر لاعبو فلسطين في مباغتة مرمى منتخبنا ليتحصلوا على ضربة جزاء أضاف من خلالها خالد النبراسي هدفاً ثانياً له ولمنتخب فلسطين

عبدالرحمن الشامي اعاد النبض إلى صفوف منتخبنا الذي بدأ في الضغط وسدد الشامي في الدقيقة61 كرة ذكية ابعدها الحارس إلى ركنية ،وتهيأت أكثر من فرصة في ظل بحث منتخبنا عن التسجيل ومنها كرة حمزه محروس ومطالبته لضربة جزاء وهجمات اخرى لم يكتب لها النجاح

لتنتهي المباراة بفوز منتخب فلسطين على منتخبنا بهدفين نظيفين

المقالات