الأخبار

فوزنا على لبنان تتويج لمستوانا في البطولة .. واشكر اللاعبين على ما قدموه

 

موقع الاتحاد اليمني لكرة القدم     www.Yemenfa.com

أوضح مدرب منتخبنا الوطني سامي النعاش ان مباراتنا مع لبنان كانت مهمة للمنتخب من عدة نواحي ، حيث كانت تتويجاً للمستوى الذي قدمه المنتخب أمام فلسطين وامام سوريا والذي اكد اللاعبين من خلاله ان الانتصار لم يأتي بضربة حظ وانما نتيجة اداء تصاعدي في المباريات رغم قصر فترة الاعداد .

واضاف قائلاً: المباراة بشكل عام كانت قوية من الطرفين ونحن اعتمدنا على اسلوبنا ، وكان بإمكاننا إضافة عدد من الأهداف من خلال الهجمات المرتدة واستغلال حالات التراخي التي وجدت في مدافعي لبنان .

ونوه نعاش إلى أن فترة إعداد المنتخب كانت قصيرة ، لكن اللاعبين تغلبوا على انفسهم واستطاعوا في زمن قياسي ان يقدموا هذا الاداء في الملعب.

وعن مباراة العراق يوم غد قال : تحدثت سابقا ان المنتخب العراقي منتخب قوي ويلعب في أرضه وبين جماهيره ، ويحظى بدعم جماهيري كبير من المدرجات ، لذا فمباراة الغد ستكون مختلفة وسنستفيد من هذه المواجهة وهذه الاجواء كون لدينا مباريات في تصفيات كأس العالم وكأس آسيا ، وسنواجه فيها منتخبات على ارضها

، واتمنى أن نقدم مستوى جيد ونعكس طموحنا في تحقيق نتيجة إيجابية ، فهذا شيء وارد في حالة ما اتيحت لنا الفرصة بحسب مجريات المباراة.

مقدماً شكره في ختام حديثه للاعبين على المستويات الكبيرة داخل الملعب وتطورهم من خلال تقبلهم للوحدات التدريبية.

موقع الاتحاد اليمني لكرة القدم     www.Yemenfa.com

حقق منتخبنا الوطني الاول لكرة القدم فوزاً ثميناً على نظيره اللبناني بهدفين مقابل هدف في المباراة التي جمعتهما مساء اليوم على استاد كربلاء في العراق ضمن بطولة غرب آسيا التاسعة للرجال ، وبهذا الفوز رفع منتخبنا رصيده الى اربع نقاط من فوز وتعادل وخساره ليرتقي الى المركز الثاني مؤقتاً بانتظار انتهاء مباراة العراق وسوريا المقامة حالياً ، وفي حالة فوز او تعادل العراق يتمسك المنتخب بالمركز الثاني في المجموعة.

 

منتخبنا يقلب النتيجة

كانت بداية المباراة لبنانية بمحاولات لضرب دفاعات المنتخب من خلال استغلال المساحات نتيجة الارتباك المبكر وعدم التركيز على الواجبات الدفاعية من اللاعبين ، وكان منتخبنا يعتمد على المرتدات فحاول ناصر محمدوه واحمد ماهر وعمر الداحي بتسديات بأت بالفشل .

وحملت الدقيقة 27 هدف لبنان الأول من ركلة ركنيه حيث وصلت الكرة الى اللاعب محمد حيدر الذي لعبها رأسية في شباك سالم عوض.

وظل منتخبنا يبحث عن التعادل حتى الثلاث الدقائق الاخيرة من الشوط والتي شهدت انتفاضة يمنية والعودة بقوة للمباراة والتقدم في النتيجة.

فبدأت بارقة الامل من ناصر محمدوه مهندس خط الوسط الذي تحصل على خطئ نتيجة عرقلته لتنفذ الكرة  العرضية التي شهدت اشتراك  اكثر من لاعب يمني في منطقة الجزاء اللبنانية الى ان وصلت الى عماد منصور الذي راوغ مدافع وارسل كرة زاحفة عانقت الشباك اللبنانية في الدقيقة 43.

وبعدها بدقيقتين تحصل المطري على ضربة جزاء نتيجة عرقلته في المنطقة المحظورة لينفذها المطري بثقة على يسار الحارس.

لينتهي الشوط بتقدم منتخبنا بهدفين مقابل هدف.

تعادل سلبي

الشوط الثاني حمل في طياته اثاره من الطرفين بدون اي ترجمة الى اهداف،  فكان منتخبنا مبادراً في الهجوم عبر السروري الذي توغل وسدد كره غير مركزه،  اتبعها تناقل السروري ومحمدوه التي وصلت الى المطري والذي فضل تسديدها من خارج منطقة الجزاء اعتلت العارضة،  واضطر مدرب منتخب سوريا لإجراء تغييرين في الخط الهجومي بغية ادراك التعادل ، لكن محاولاتهم لم يكتب لها النجاح بيقظة خط الدفاع ومن خلفهم القائد سالم عوض.

واضاع مهاجم المنتخب البديل محسن قراوي فرصة حقيقية في التسجيل بعد ان مر من المدافع وانفر بالحارس لكن تسديدته ضاعت بغرابة،  لتنتهي المباراة بفوز مستحق لمنتخبنا بهدفين مقابل هدف.

- اختير لاعب منتخبنا الرطني وصاحب الهدف الأول عماد منصور افضل لاعب في المباراة.

- اجرى مدرب منتخبنا تغيير في الشوط الاول باشراك احمد السروري بديلاً لعمر الداحي الذي تحصل على اصابة،  وتغييرين في الشوط الثاني باشراك محمد المداري ومحسن قراوي بدلاً عن احمد سعيد واحمد ماهر.

 

 

موقع الاتحاد اليمني لكرة القدم     www.Yemenfa.com

عادل المنتخب السوري منتخبنا الوطني بهدف لمثله في المباراة التي جمعتهما مساء  اليوم الاثنين على استاد كربلاء الدولي ضمن منافسات بطولة غرب إسيا التاسعة للرجال المقامة حالياً في العراق ويشارك فيها منتخبنا في المجموعة الأولى الى جانب كلا من  ( العراق- سوريا- لبنان- فلسطين)

وبهذا التعادل وضع منتخبنا ومنتخب سوريا اول نقطة في رصيدهما من مباراتين .

تقدم منتخبنا

دخل منتخبنا المباراة بطريقة لعب مختلفة عن مباراته الأولى امام فلسطين.، حيث لعب بطريقه 4-3-3 بدلاً عن 3-4-3 ، فكانت اول المحاولات يمنيه لمحسن قراوي ، رد عليها محمد المرمور حولها حارس منتخبنا سالم عوض إلى ركنية.

وبدى واضحاً اعتماد السوريين على الجهة اليمنى والكرات العرضية لتشكيل خطورة على منتخبنا لكنها جوبهت بيقظة مدافعينا.

وكان للاعب خط المنتصف ناصر محمدوه محاولة جيدة بتسديدة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت من فوق المرمى السوري .

وترجمة للجهد والاصرار اليمني في اللحظات الأخيرة من عمر الشوط  توغل عبدالواسع المطري من الجهه اليمنى وارسل كرة  ارضية عرضية وجدت محسن قراوي الذي غمزها في الشباك معلناً عن تقدم منتخبنا في الدقيقة الأولى من الوقت المحتسب بدلاً للضائع ، لينتهي الشوط الاول يمنياً.

تعادل سوري

استهل منتخبنا المحاولات في هذا الشوط من ركلة حرة مباشرة نفذها السروري الى القائم البعيد لعبها قراوي من لمسه اعتلت العارضة.

وحاول السوريون الضغط المبكر على منتخبنا بغية تسجيل التعادل حيث اشرك المدرب المهاجمان فراس الخطيب و أحمد الدوني ليشكل مثلث هوجمي بمشاركة ورد سلامة ، بالاضافة الى القادم من الجهة اليمنى المزعج  محمد المرمور الذي ارسل تسديدة قوية ارتدت من عارضة منتخبنا .

وكاد سيناريو الهدف الأول لمنتخبنا ان يتكرر حيث ارسل السروري كرة عرضية ارضية لمحسن قراوي لكن تسديدة قراوي  اخطأت الشباك هذه المرة.

وتحصل المنتخب السوري على فرصة تعديل النتيجة في الدقيقة 61 حيث قام بعملية الضغط ليستغل دربكة دفاعية ويسجل اللاعب ورد سلامة هدف التعادل.

وارتفع رتم المباراة في العشرين الدقيقة الاخيرة فكاد البديل مناف سعيد ان يسجل هدف التقدم بتسديدة زاحفة مرت بمحاذاة القائم الايسر للحارس السوري .

واعتمد منتخبنا على سرعة المطري والسروري الذي كاد يسجل الهدف الثاني بتسديدة جانبت المرمى.

وبالعكس اعتمد السوريون على الكرات الطولية والعرضيات بغية استغلال  الطول الفارع للاعبيه فكانت لهم عدة رأسيات من البديلين احمد الدوني وباسل مصطفى.

لتنتهي المباراة بالتعادل الايجابي بهدف لمثله.

- اجرى مدرب المنتخب سامي نعاش ثلاثة تغييرات في الشوط الثاني بالدفع بكلاً من محمد فؤاد ومناف سعيد وعبدالعزيز الجماعي بدلاً عن محمد بارويس و محمد بقشان ومحسن قراوي.

- يلعب منتخبنا يوم الخميس القادم مباراته الثالثة امام لبنان ، وتليها مباراته الاخيرة في دور المجموعات امام المنتخب العراقي المستضيف يوم الاحد القادم.

 

المقالات