الأخبار

البصرة / موقع الاتحاد اليمني لكرة القدم / عبدالجبار المعلمي

يواجه منتخبنا الوطني للشباب لكرة القدم يوم غدٍ الأربعاء - الخامسة مساءً - المنتخب الفلسطيني للشباب في ثاني مبارياته ضمن منافسات بطولة غرب آسيا - المجموعة الأولى التي تقام على استاد البصرة الدولي بالعراق

ويلعب منتخبنا الشاب المباراة بعد خسارته لمباراته الأولى أمس الإثنين أمام المنتخب الكويتي بهدفين نظيفين

بينما يلعب منتخب فلسطين مباراته الثانية بعد أن خسر مباراته الأولى أمام منتخب البحرين بهدفين مقابل هدف

ويلعب أيضاً في الثامنة مساء غدٍ الأربعاء منتخب الكويت مباراته الثالثة أمام المنتخب البحريني بعد أن فاز المنتخب الكويتي في مباراته الثانية على منتخبنا بهدفين وخسر مباراته الأولى أمام المنتخب العراقي بثلاثة أهداف
بينما فاز المنتخب البحريني في مباراته الأولى على المنتخب الفلسطيني بهدفين مقابل هدف وخسر مباراته الثانية أمس الإثنين أمام المنتخب العراقي بأربعة أهداف نظيفة

وكان منتخبنا الشاب قد خاض مساء اليوم تمريناً خفيفاً تم فيه التركيز على تعزيز الايجابيات وتفادي أخطاء المباراة السابقة أمام الكويت والتي تولى الجهاز الفني بقيادة الكابتن محمد النفيعي شرحها للاعبين ظهر أمس بعد مشاهدة نسخة مسجلة للمباراة

وتم بعد التمرين اخضاع اللاعبين الذين خاضوا المباراة للاستشفاء وجلسات العلاج الطبيعي بإشراف الجهاز الطبي
بينما خاض بقية اللاعبين مع حراس المرمى تداريب بدنيه وفنيه وتكتيكيه بإشراف مساعد المدرب شهيم النوبي ومدرب الحراس خالد عاتق

ويتواجد بشكل دائم مع المنتخب رئيس البعثة لبيب المهدي عضو مجلس الإدارة الذي يحرص على تحفيز اللاعبين ودفعهم لتحقيق النجاح في المباريات المتبقية

عدن/المنسق الإعلامي / عصام علي محمد.


كسب لاعبو منتخبنا الوطني للناشئين مباراتهم التجريبية الأولى التي خاضوها أمام فريق نادي الميناء (بطل تجمع اندية الثالثة) بهدفين دون رد عصر اليوم الثلاثاء على ملعب الحبيشي بمديرية صيرة م/عدن.

ولعب مدرب المنتخب المباراة بتشكيلتين مختلفيين مع الاحتفاظ بوضاح أنور في حراسة المرمى.
الدقائق الاولى من زمن شوط من المباراة الاول اتسمت بتريث لاعبي الفريقين و لم تشهد العشر الدقائق الاولى اي قرار مستعجل للوصول الى منطقة جزاء الآخر.
واعتمد لاعبو المنتخب على الاطراف (سعيد و حمزة) للوصول الى مرمى فريق الميناء وقد نجحت الفكرة من حيث الوصول الى منطقة جزاء (عمر ابراهيم) حارس مرمى الميناء لكن صرامة معاوية حسن (مدافع الميناء) وقوة تدخله في ابعاد الكرات الساقطة داخل منطقة جزاء فريقه حال دون تسجيل الهدف الاول، وكان اخطر تلك الكرات المعكوسة عن طريق الظهير الايمن لمنتخبنا سعيد عبدربه الذي بذل مجهود وافر لوصول الكرة الى اقدام عبدالرحمن الكوري لتنتهي الكرة خارج مرمى الميناء عند د/12 من الشوط الأول.

اظهرت الثلاثون دقيقة الاولى من زمن الشوط الأول مميزات ايجابية للاعبي منتخبنا الوطني للناشئين من حيث طريقة اللعب الجماعي والتمريرات المثلثة المتقاربة التي تنتهي امام منطقة جزاء فريق الميناء الذي واصل محاولاته المتكررة للوصول الى منطقة جزاء المنتخب حيث كانت معظم تلك المحاولات تحمل امضاء عدي علي ومعاذ احمد أو كالتي اظهر معاذ أحمد مهارة عالية في التعامل معها وايصالها الى احضان حارس المنتخب وضاح انور عند الدقيقة 35 من الشوط الاول الذي انتهى بتعادل سلبي للفريقين.
في شوط المباراة الثاني تخلى فيه لاعبو منتخبنا الوطني عن الحذر وظهرت واضحة ارشادات الكابتن قيس من حيث تغير نهج الوصول الى مرمى فريق الميناء عبر الاختراق من العمق عبر أنور الطريقي وعصام ردمان ومساندة عادل طارق عباس قاسم.

إرتفاع منسوب الكرات الساقطة داخل منطقة جزاء فريق الميناء ساهم في ازدياد عدد فرص التهديف وعبر مجهود جماعي يستمثر اللاعب عبدالرحمن الكوري احدى تلك الكرات ليتألق بسرعة في تخطي اللاعب معاوية حسن صخرة دفاع الميناء وبثقة يسكن الكرة على يسار حارس الميناء معلناً هدف المباراة الاول عند د 8 من زمن شوط المباراة الثاني.

ظهر لاعبو منتخب الناشئين في دقائق شوط المباراة الثاني أكثر جرأة للوصول الى مرمى فريق الميناء، بتفاصيل مثيرة للكرة الجماعية التي غالباً ماتعود فيها اي ضربة حرة مباشرة من مرمى الميناء ثم اليه، كانت تتابع فيها الهجمات على مرمى الميناء بخطورة قادها عبدالرحمن الكوري، وعبدالرحمن مشبق ورفعت سمير وجمال غيلان والظهير السريع علي الحنبصي بمساندة اسامة الاسدي وعبر الاطراف ومن كرة احكم الماهر رفعت سمير سيطرته على كرة متقدماً نحو مرمى الميناء وبتمريرة مناسبة في مكان خالي من الرقابة للقناص جمال غيلان الذي فضل تمرير الكرة نحو زميله عبدالرحمن مشبق الذي انهى الكرة داخل مرمى الميناء ليعلن بها هدف المنتخب الثاني في د. 40 من زمن الشوط الثاني

مدرب فريق الميناء عبدالباري عوض مبارك حاول تبديل عدد من اللاعبين في الدفاع والوسط في محاولة لاستعادة المبادرة عبر الاعب الانيق عبدالله القاضي وحارث ايهاب للوصول الى منطقة جزاء المنتخب لكن الوقت واللياقة لم يسعفانه على ذلك لينتهي اللقاء الودي بتقدم منتخب الناشئين بهدفين دون مقابل للميناء.

البصرة / موقع الاتحاد اليمني لكرة القدم خسر منتخبنا الوطني للشباب أول مبارياته في بطولة غرب آسيا أمام المنتخب الكويتي للشباب بهدفين نظيفين في المباراة التي جمعتهما على استاد البصرة الدولي بالعراق ضمن منافسات المجموعة الأولى التي تضم منتخبات اليمن والعراق والكويت والبحرين وفلسطين ورغم أن المنتخب الكويتي لم يظهر كفريق قوي ومرتب وخاصة في الشوط الأول إلا أنه غير من الأداء إلى الأفضل في الشوط الثاني واستطاع حصد الفوز بهدفي فهد العزمي الذي سجل الهدف الأول في الدقيقة 47 وأحرز الهدف الثاني في الدقيقة 78 بتسديدة قوية وخطأ في التعامل الدفاعي لمنتخبنا وظهر منتخبنا بأداء متوسط ، وشكل خطورة في بعض فترات الشوط الاول من خلال التحركات الجادة والخطرة لزكريا طفطوف من اليمين ، وتوغلات بوتشي اليسارية ، ومحاولات عبدالرحمن الشامي والكوماني ولم ينجح المدرب محمد النفيعي في إحداث الفارق في الشوط الثاني بالرغم من المحاولات المتكررة للوصول إلى مرمى منتخب الكويت ورغم تراجع منتخب الكويت في الدقائق الأخيرة للدفاع إلا أن لاعبينا فشلوا في تسجيل أي هدف لتنتهي المباراة بخسارة منتخبنا بهدفين مقابل لا شيء و سجل المنتخب الكويتي أول فوز بعد خسارته مباراته الأولى امام المنتخب العراقي بثلاثة أهداف ويلعب منتخبنا الوطني للشباب مباراته الثانية بعد غدٍ الأربعاء أمام منتخب فلسطين الخامسة مساءً ويلعب مباراته الثالثة يوم الجمعة القادم أمام المنتخب العراقي (مستضيف البطولة) الساعة الثامنة مساءً ويلعب مباراته الاخيرة أمام المنتخب البحريني يوم الأحد القادم الخامسة مساءً

المقالات